الدرس الثامن


"الدرس الثامن" عناصر الموضوع: • 2 واضع علم التفسير والمقصود به أول من جعله علما مستقلا. • الذين اشتهروا من الصحابة بالتفسير: الخلفاء الأربعة، عبد الله بن عباس، عبد الله بن مسعود، عبد الله بن عمر، أبي بن كعب، زيد بن ثابت، ومعاذ بن جبل. • اشتهر في زمن التابعين ثلاث مدارس: ـ مدرسة مكة. ـ مدرسة أهل المدينة. ـ مدرسة أهل العراق. • ذكر مشاهير المدارس الثلاث. • التفسير في عهد تابعي التابعين كان جزء من الحديث. • أول من أفرد التفسير بالتأليف: اختلف فيه منهم من قال أنه: يزيد بن هارون، وقيل عبد الرزاق بن همام الصنعاني، وقد روي أن عددا من المحدثين أفردوا التفسير مستقلا. • ذكر الضعفاء الذين اشتغلوا بجمع تفاسير السلف. • لماذا تنقل أقوال أشخاص مع العلم أنهم ضعفاء؟. • 3 موضوع علم التفسير: كلام الله تعالى، لأنه يبحث في علم التفسير عن معاني القرآن ودلالاته. • معانيه هي ما يتضمنه اللفظ بذاته منطوقا أو مفهوما. • دلالاته هي ما لا يتضمنه اللفظ ولكن يقتضيه اللفظ بشكل ما. • أمثلة على دلالات بعض الآيات. • 4 نسبته إلى غيره من العلوم هي نسبة العموم والخصوص الوجهي، لشتراكه مع كل من العلوم الشرعية واللغوية في جانب مما يدرس فيه، واختصاصه هو ببعض الجوانب التي لا تدرس في غيره والعكس. • فائدة ذكر النسبة معرفة ارتباط علم التفسير بغيره. • 5 مستمد علم التفسير: قديما علم الحديث وعلوم اللغة ثم أضيف إلى ذلك العلوم العقلية عند المتأخرين. • العلوم العقلية ترجع إلى أربعة علوم: ـ الفلسفة. ـ المنطق. ـ الجدل. ـ علم الكلام. • فائدة المستمد التوثيق والرجوع إلى المنابع الأصلية والعناية بذلك. • 6 فضل علم التفسير: فضل كل علم بحسب فائدته، فالتفسير من أفضل العلوم وأحسنها لأنه: ـ من علوم الغايات والنهايات. ـ شموله للعقائد والأحكام والأخلاق وحسن الأدب مع الله تعالى والسلوك. • فائدة ذكر فضله تحفيز همم الطلاب على الاشتغال به. • علاقة السنة بالقرآن من أوجه: ـ أنها تكون مفسرة له. ـ منها ما هو مخصص لعمومه. ـ ربما عممت ما خص من القرآن(زيادة لمدلوله). ـ أن تكون مقيدة لمطلقه. ـ أن تكون مطلقة لما قيده القرآن. ـ إضافة السنة حكما ليس في القرآن. ـ أن تكون السنة ناسخة للقرآن. ـ نسخ القرآن للسنة. ـ أن يكون القرآن معارضا للسنة وهو تعارض غير حقيقي. • 7 حكم علم التفسير ينقسم إلى قسمين: ـ حكم تعلمه. ـ حكم كتابته والتأليف فيه. • حكم تعلمه هو: الوجوب الكفائي فهو فرض كفاية على الأمة. • كتب التفسير بمثابة علماء. • حكم التأليف فيه: هو فرض عين على من تأهل له، إذا كان سينشر جديدا أو يسهل على الناس ما يتعلق بالسابقين. • التكملة في الدرس الموالي.



آخر تحديث للموقع:  السبت, 23 سبتمبر 2017 09:49 

مقتطفات من برنامج معالم 2

ترجيحات الشيخ الددو في الحج

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

جديد الموقع

إحصائيات

المتصفحون الآن: 60 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow